** الوقاية من الإصابة بالتهاب المسالك البولية **
— إجراءات الوقاية من التهاب المسالك البولية لا تتطلب الكثير من الجهد والعناء؛ كل ما هنالك هو بعض العناية لنجنب أنفسنا الكثير من الألم، وتقوم سبل الوقاية على الأسس التالية:

•  شرب كميات كافية من الماء بشكل منتظم ويومي لإخراج البكتيريا وغسل مجرى البول.

• التبول فورا حال الإحساس بالحاجة إلى التبول، وعدم حبس البول الإرادي، إذ إن حبس البول في المثانة يساعد على حدوث الالتهاب البولي.

• الذهاب إلى الحمام والتخلص من البول قبل الذهاب إلى فراش النوم.

• تنظيف المخرج بطريقة صحيحة بعد التبرز؛ فالتنظيف يجب أن يتم من الأمام باتجاه الخلف وليس العكس، حتى لا تنتقل الجراثيم إلى مجرى البول. 

• علاج الإمساك / إن وجد / لأنه يحول دون إفراغ المثانة جيداً.

• تجنب ارتداء الملابس الضيقة عموما والداخلية منها خصوصا. 

• ارتداء ملابس داخلية قطنية وتجنب ارتداء الملابس المصنوعة من مواد صناعية. 

• الامتناع عن شرب الخمور و التدخين .

• تجنب تناول الأطعمة الحارة كثيرة التوابل، و التخفيف من شرب الشاي والقهوة وعصير الفواكه لأنها تسبب حرقة في البول.

• تجنب استعمال الصابون المعطر ومزيلات الروائح المهبلية، والمواد الكيماوية في مغطس الحمام.

• التأكد من خلو المثانة بشكل كامل عن طريق تكرار الوقوف بشكل مستقيم في الحمام. 

• تجنب استخدام موانع الحمل الموضعية مثل الواقي النسائي لتجنب الإصابة بالتهابات المسالك البولية.

.
— هناك إجراءات وقائية خاصة من التهاب المسالك البولية تكون عند الجماع هي:

• غسل اليدين والأعضاء التناسلية قبل الجماع. 

• تفريغ المثانة قبل الجماع؛ لأن المجامعة على مثانة ممتلئة تساعد على حدوث الالتهاب البولي.

• تفريغ المثانة بعد الجماع مباشرة يساعد على التخلص من الجراثيم والبكتيريا.

• تجنب لمس الشرج لمنع التلوث بالبكتيريا.

• استخدام المرطبات الطبية (الجل) للتقليل من الاحتكاك ومنع حدوث الكدمات والخدوش.

.د.عبد الرزاق داوود