أشهر 4 مشكلات جلدية للأطفال الصغار في الصيف بشرة الأطفال الرضع حساسة للغاية، خاصة في الطقس الحار ومع دخول الصيف وزيادة الرطوبة والحرارة، لذلك عزيزتي الأم، عليكِ التعرف على أشهر المشكلات الجلدية التي يعاني منها الأطفال وكيفية التعامل معها حتى تمرّ شهور الصيف بسلام. حمو النيل من أشهر المشكلات الجلدية في الصيف، ظهور حبوب وبثور صغيرة على ثنيات جلد الطفل نتيجة التعرق الزائد والحرارة، الحل في ارتداء ملابس قطنية والتهوية الجيدة مع الاستحمام اليومي تجفيف بشرة الطفل جيدًا. يوصف العلاج لحمو النيل، حسب درجة الحالة وإن كان هناك حكة أم لا وغير ذلك حسبما يرى الطبيب. ومع ذلك فإن إهمالها قد يتطور بالأمر إلى التهابات جلدية أخرى وقد تصل إلى درجة حدوث بعض الدمامل. ولا تستخدمي بودرة التلك بعد الإصابة فهي للوقاية ولمنع الرطوبة، لكن يجب استعمال كريمات طبية مناسبة للحالة لذلك فإن الاستشارة الطبية هامة. غالبًا ما يكون العلاج عبارة عن لوسيون كلامين أو كلاميل حسب النوع التجاري لمنع الحكة، وقد يصف كريم به نسبة بسيطة آمنة من الكورتيزون. أما إن كان الأمر قد تحول إلى التهاب أو دمامل، فسيشمل العلاج غالبًا مطهر ومضاد حيوي، وقد يصف مضادات للحساسية إن كان هناك حكة شديدة. الأكزيما التعرق الشديد و الحرارة المفرطة مع عدم ترطيب بشرة الطفل، مع الغبار والأتربة وارتداء الأقمشة المصنعة من البوليستر، تسبب الأكزيما والحكّة، عادة يتم تشخيص الأكزيما بناء على الأعراض المعتادة، مثل الحكة والطفح جلدي والإحمرار في مناطق معينة كالخدين ومقدمة الرأس والساقين والذراعين. عادة ما يحاول الأطفال التخفيف من الحكة بفرك المناطق المصابة باليد أو أي شيء في متناول الأيدي، لكن يجب تجنب الهرش قدر المستطاع، لأن خدش المناطق المصابة من الممكن أن يجعل الطفح أسوأ، وينتج عنه مناطق بُنية سميكة في الجلد، تاركة أثاراً ليس من السهل القضاء عليها. طفح الحفاضات هو عبارة عن بقع أو طفح جلدي يظهر عند المقعدة بلون مائل إلى الاحمرار، وقد يمتد إلى الأعضاء التناسلية والبطن، وينشأ نتيجة ملامسة الحفاضات المبللة أو المتسخة بالجلد لفترة طويلة في الحرارة الشديدة والرطوبة، مما يسبب التهابًا أو تسلخات شديدة في هذه المنطقة الحساسة من جلد الطفل. لعلاج هذه الحالة، لا بُد من تغيير الحفاضات كل ساعتين أو 3 ساعات على الأكثر، وتنظيف الطفل جيدًا بالماء الدافئ وتجفيف الجلد تمامًا، والتأكد من الحفاظ على منطقة الحفاض جافة دائمًا، ولا مانع من ترك الطفل دون حفاضات لمدة 30 دقيقة، لتهوية مكان الالتهاب، ويمكنك استخدام الكريمات المضادة للالتهاب والتسلخات لترطيب الجلد، قبل ارتداء الحفاض للقضاء على البكتيريا والفطريات، وتأكدي من أن الحفاضات ليست ضيقة على طفلك. حروق الشمس الجلوس على الشاطئ لساعات طويلة نهارًا أو التعرض لأشعة الشمس المباشرة وقت الذروة قد يسبب حروق الشمس لجلد أطفالك الصغار، خاصة مع عدم وجود ترطيب كاف أو قبعة للحماية من الشمس. يُفضل تغطية جسم الطفل تمامًا بملابس قطنية خفيفة مع قبعة كبيرة لحماية الجسم من أشعة الشمس، والجلوس تحت شمسية خصوصًا في الفترة ما بين العاشرة صباحًا حتى الثالثة عصرًا. باﻹضافة إلى استخدام كريمات الوقاية من الشمس التي تحتوي على مركبات غير عضوية، مثل أكسيد الزنك للبشرة الحساسة، مع تناول الكثير من المياه والسوائل.